Tuesday, October 17, 2017
Search for news:

غرفة دبي تفتتح ثامن مكاتبها التمثيلية الخارجية في ساوباولو البرازيلية

ساوباولو

Tuesday, April 18, 2017
Advertising Info

افتتحت غرفة تجارة وصناعة دبي أول مكاتبها التمثيلية في أسواق أمريكا اللاتينية في مدينة ساوباولو البرازيلية ليشكل بوابة للشركات الإماراتية الراغبة في التوسع في الأسواق اللاتينية وتعريفها بالفرص الاستثمارية المجزية وغير المكتشفة في هذه الأسواق.

ويعتبر المكتب الجديد في مدينة ساوباولو البرازيلية أول مكاتب الغرفة في الأسواق اللاتينية وثامن مكاتبها التمثيلية الخارجية في الأسواق العالمية بعد افتتاح مكاتب في كل من باكو بأذربيجان وأديس ابابا بأثيوبيا وإربيل بالعراق وأكرا بغانا ومابوتو بموزمبيق ونيروبي بكينيا وشنغهاي بالصين .

وجاء افتتاح مكتب الغرفة في ساوباولو على هامش زيارة بعثة غرفة دبي التجارية إلى أمريكا اللاتينية والتي تشمل بالإضافة إلى البرازيل كلا من الباراغواي والأرجنتين حيث جاء افتتاح مكتب الغرفة خلال اللقاء الذي عقد مع نائب حاكم مدينة ساوباولو سعادة مارسيو فرانسا وبحضور أعضاء الوفد الذي ضم مجموعة من أبرز المستثمرين ورجال الأعمال في قطاعات ومجالات إقتصادية متنوعة في دبي .

وقال سعادة ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة دبي ورئيس الوفد إن افتتاح المكتب يندرج في إطار الخطط الموضوعة لتحفيز بيئة الأعمال في دبي عبر تشجيع الاستثمارات الإماراتية الخارجية في قطاعات رئيسية تنافسية وجذب الاستثمارات الخارجية إلى الإمارة في قطاعات محددة ومستهدفة مثل المنتجات الزراعية والصناعة وغيرها .

ولفت الغرير إلى أن الاهتمام بأسواق أمريكا اللاتينية بدأ مع زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لدول أمريكا اللاتينية في 2014 حيث شكلت توجيهات سموه المنطلق لتركيز الغرفة على دراسة هذه الأسواق وتقييمها وتحليل الفرص فيها واتخاذ قرار بافتتاح المكتب التمثيلي فيها وتنظيم المنتدى العالمي للأعمال لدول أمريكا اللاتينية الذي وضع حجر الأساس لاهتمام دبي بهذه الأسواق الواعدة .

وأشاد رئيس مجلس إدارة غرفة دبي بالدعم الذي حظيت به الغرفة من قبل القنصلية الإماراتية في ساوباولو وحرصها على تسهيل مهام البعثة وإنجاح أهدافها مثمنا دور وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دعم القطاع الخاص في الدولة وتذليل العقبات التي يواجهها من خلال شبكة علاقات واسعة تخدم المستثمرين الإماراتيين .

وسيساعد المكتب الجديد الشركات البرازيلية بشكل خاص واللاتينية بشكل عام على دخول سوق دبي والتوسع منها إلى أسواق المنطقة وذلك من خلال إبراز أهم المزايا التنافسية التي توفرها دبي لهم ولأعمالهم في حال اتخاذهم الإمارة مقرا لأعمالهم التوسعية في المنطقة .

كما سيعمل المكتب على تعريف المستثمرين الإماراتيين بالفرص الاستثمارية في أسواق أمريكا اللاتينية ومساعدتهم على توسيع نشاطاتهم الاستثمارية في هذه الأسواق وإطلاعهم على متطلبات الاستثمار وشروطه وتشريعاته وفرصه وغيرها من متطلبات تأسيس الأعمال وبالتالي تسهيل دخولهم هذه الأسواق لتحقيق الاستفادة الأمثل لهم ولبيئة الأعمال في دبي .

وأشار سعادة حمد بوعميم مدير عام غرفة دبي إلى أن اختيار البرازيل كمقر لأول مكتب للغرفة في الأسواق اللاتينية جاء نتيجة دراسات متأنية وأبحاث وتقارير قامت بها الغرفة حيث إن البرازيل هي الشريك التجاري الأول للإمارة في أسواق أمريكا اللاتينية وقد بلغت تجارة دبي غير النفطية مع البرازيل في عام 2016 حوالي 6 مليارات درهم مستحوذة على حوالي 35 في المائة من إجمالي تجارة دبي غير النفطية مع الأسواق اللاتينية في 2016 .

وبلغت تجارة دبي غير النفطية مع الأسواق اللاتينية 17.4 مليار درهم في عام 2016 بنمو 29 في المائة مقارنة بالعام 2010 والتي بلغت آنذاك 13.5 مليار درهم.

**********----------********** وذكر بوعميم أن الشركات البرازيلية المسجلة في عضوية الغرفة والعاملة في دبي يبلغ عددها 54 شركة من أصل 183 لاتينية عاملة في دبي أي إن الشركات البرازيلية تستحوذ على حوالي 29 في المائة من إجمالي الشركات من أسواق أمريكا اللاتينية العاملة في الإمارة مؤكدا أن المكتب سيلعب دورا رئيسيا في تعزيز التجارة البينية بين دبي والبرازيل وأمريكا اللاتينية بالإضافة إلى جذب المزيد من الشركات البرازيلية واللاتينية إلى دبي وتعزيز تواجد الشركات الإماراتية في هذه الأسواق .

وأضاف أن استراتيجية الغرفة في امريكا اللاتينية تشمل إطلاق دراسات إقتصادية متخصصة وافتتاح مكتب تمثيلي وتنظيم منتدى عالمي لتوطيد أواصر التعاون الاقتصادي مؤكدا أن المكتب الجديد سيخدم أسواق المنطقة كلها وهو بحد ذاته رسالة لمجتمع الأعمال اللاتيني تؤكد جدية دبي ومجتمع أعمالها بنسج روابط متقدمة من التعاون الاقتصادي والاستثماري بين المنطقتين بما يحقق الأهداف والمصالح المشتركة مشددا في الآن نفسه على امتلاك شركات دبي لخبرات عالية في قطاعات حيوية لمسيرة نمو إقتصادات الأسواق اللاتينية وخصوصا في التجارة والخدمات اللوجستية وإدارة وتنظيم المناطق الحرة والسياحة والضيافة .

من جانبه قال سعادة مارسيو فرانسا نائب حاكم مدينة ساوباولو ووزير التنمية الاقتصادية والتكنولوجيا والابتكار في حكومة ساوباولو إن المكتب الجديد للغرفة سيساهم في الارتقاء بالعلاقات المشتركة وتعزيز الصادرات البرازيلية إلى أسواق العالم عبر الاستفادة من مكانة دبي كمركز للتجارة العالمية مشيرا كذلك إلى أن تشغيل طيران الإمارات لطائرة الإيرباص A380 إلى ساوباولو مؤخرا هو علامة إيجابية على مستوى العلاقات الاستراتيجية التي وصلت بين دبي والبرازيل .

وأشاد سعادته بالعلاقات المتميزة التي تربط الإمارات والبرازيل مبديا استعداده لتعزيز التكامل الاقتصادي مع دبي بما يحقق المصالح المتبادلة مشيرا إلى وجود عوامل مشتركة تربط بين مدينتي دبي وساوباولو أبرزها الاستقرار وسط بيئة غير مستقرة من التحديات السياسية والاقتصادية في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية معتبرا أن المكتب الجديد لغرفة دبي سيعزز من عوامل التكامل الاقتصادي وسيدفع بالعلاقات المشتركة إلى مستويات عالية .

ولفت إلى أن البرازيل بلد غني بالموارد والفرص التي تتنوع من الزراعة إلى الصناعة والتقنية والسياحة والعقارات وغيرها من القطاعات الحيوية معتبرا أن ساوباولو قد استثمرت في المعرفة التقنية حيث خصصت المدينة البرازيلية 15 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي للتعليم والأبحاث والتطوير .

وخلال عرض تعريفي قدمته هيئة الترويج الاستثماري لمدينة ساوباولو "انفست ساوباولو" خلال اللقاء .. قال سيرجيو كوستا مدير الهيئة إن مدينة ساوباولو البرازيلية تساهم بـ 32 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبرازيل حيث يقطنها 44.7 مليون نسمة وتعتبر المنتج العالمي الأول لكل من السكر والبرتقال وثالث أكبر مصنع للطائرات في العالم . وتنتج مدينة ساوباولو 44 في المائة من إجمالي الإنتاج البرازيلي من الأدوات المنزلية و49 في المائة من الإنتاج البرازيلي من المركبات و51 في المائة من الإنتاج البرازيلي من الأجهزة والمعدات و61 في المائة من الإنتاج البرازيلي من أدوات ومعدات الكومبيوتر و45 في المائة من الإنتاج البرازيلي من المعدات الكيماوية و71 في المائة من الإنتاج البرازيلي من المنتجات الصيدلانية و65 في المائة من الإنتاج البرازيلي من منتجات التجميل والعناية الشخصية و 95 في المائه من الإنتاج البرازيلي من الطائرات .

ولفت كوستا إلى أن حصة ساوباولو من إجمالي الصادرات البرازيلية بلغت 25 في المائة أي ما يصل إلى 46.2 مليار دولار أمريكي معتبرا أن خطوة افتتاح غرفة دبي لمكتبها التمثيلي في ساوباولو سيشكل عنوان مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي اللامحدود بين الجانبين.

ويمثل أعضاء وفد الغرفة قطاعات اقتصادية متنوعة تشمل قطاع التجارة والتجزئة والمناطق الحرة والصناعات الغذائية والخدمات اللوجستية حيث ستكون لأعضاء الوفد لقاءات واجتماعات مع ممثلي الهيئات الاقتصادية والمهنية المتخصصة في هذه الأسواق .

رجوع