Sunday, August 20, 2017
Search for news:

الصحفي الأمريكي في جريدة نيويورك تايمز الحائز على جائزة بوليترز - توماس فريدمان يدعم المفاهيم والقيم التقليدية للتعليم

دبي - الإمارات العربية المتحدة

Sunday, March 19, 2017
Advertising Info

خلال جلسة "لقاء مع معلم" عقدت ضمن فعاليات الدورة الخامسة من "المنتدى العالمي للتعليم والمهارات"، المبادرة التي أطلقتها "مؤسسة فاركي" برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، دافع الصحفي الأميركي توماس فريديمان، عن المفاهيم والقيم التقليدية للتعليم، والتي يرى أنها تكتسب أهميتها الآن أكثر من أي وقت مضى، مع ضرورة توفير مجال حقيقي للمعلمين والطلاب لاختبار تجربة تعلّم حقيقية.

وقال فريدمان، الكاتب في صفحة الشؤون الخارجية في جريدة نيويورك تايمز: "كلما كبرت في السن، كلما ازدادت ثقتي بكلمتين: (النفس) و (الاستدامة)، فعندما تمتلك هذين المفهومين، ستحيط بك الأشياء الجيدة والمستدامة بشكل تلقائي".

ووصف فريدمان المعلمين بأنهم أكبر نعم الحياة، مشيراً إلى أن مهنة التعليم من أصعب المهن في العالم، وقال: "التعليم معادلة سهلة، 95% تربية و 5% فقط تعليم، وعندما يتحمل الأهل حقيقة مسؤولياتهم في تعليم أبنائهم، يصبح المعلم المتوسط جيداً، والأفضل ممتازاً."

وعن التحديات الكبيرة التي نواجهها اليوم، أرجع فريدمان مشكلات التعليم الحالية إلى عام 2007، حيث شهدنا حينها نقلة نوعية مع إطلاق، الآيفون، والفيسبوك، وتويتر، وكيندل، وأندرويد وغيرها الكثير. ولكن تأثير تلك الأشياء المبتكرة حينها لم حقه من الاهتمام نظراً للأزمة المالية في العام التالي.

وفي الوقت الذي كانت فيه تقنياتنا المادية تتوسع، وتشهد تطوراتها المذهلة، تجمدت علاقاتنا وتقنياتنا الاجتماعية الإنسانية. وسقط في هذا الفخ كثير من الناس. ومن ذلك التصادم الكبير بين مفرزات عامي 2007 و 2008، بدأت "البريكست" وغيرها من من المشكلات التي تواجهنا الآن".

ونهاية هذين التحولين الكبيرين، كما يرى فريدمان كانت الموجة الهائلة لفقدان الوظائف من المستوى المتوسط، وهي الفجوة التي ينبغي على التعليم أن يسعى لسدّها الآن.

رجوع