Monday, January 22, 2018
Search for news:

أبوظبي تستضيف المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية 2018 المنتدى استمراراً لرؤية وقيم زايد الخير في الاستدامة معالجة قضايا الأمن الغذائي واستدامة القطاع الزراعي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الأول لتربية النحل ومعرض (فيف) لتكنولوجيا تربية الدواجن

أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة

Tuesday, January 9, 2018
Advertising Info

خلال فعاليات شهر الإمارات للابتكار مطلع فبراير المقبل

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبشراكة استراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ووزارة التغير المناخي والبيئة، تستضيف أبوظبي فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية بنسخته الخامسة خلال الفترة بين 5 – 6 فبراير 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك تزامناً مع فعاليات شهر الإمارات للابتكار، حيث يستعرض المنتدى أحدث الابتكارات والتقنيات في مجال استدامة القطاع الزراعي والأمن الغذائي على امتداد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتقام فعاليات المنتدى جنباً إلى جنب مع النسخة الثانية لمعرض (فيف) لتكنولوجيا تربية الدواجن في الشرق الأوسط وأفريقيا، الذي يشمل مستلزمات تربية الدواجن وإنتاج المواشي والأعلاف والتقنيات المستخدمة في هذا القطاع، ومع إنتاج أكثر من 1.5 مليون طن من العسل على مستوى العالم، وعشرات الآلاف من الأطنان التي يتم إنتاجها سنوياً في دول الخليج العربي، سيتم تنظيم المؤتمر الدولي الأول للهيئة العربية لتربية النحل، الحدث الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات المعني بإنتاج العسل، والذي يهدف إلى تعزيز إنتاجية النحالين وشركات إنتاج العسل في الإمارات العربية المتحدة، حيث سيعمل هذا المؤتمر المميز على دعم مسيرة وازدهار نمو هذا القطاع الهام.

ويشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية الذي يحظى برعاية وزارة شؤون الرئاسة في أبوظبي مشاركة نخبة من كبار المتحدثين والمبتكرين في العالم، حيث سيسلط المنتدى الضوء خلال نسخته الخامسة للعام 2018 على 6 مجالات رئيسية، وهي الزراعة المحمية والمائية، وصناعات إنتاج التمور، ومزارع الاستزراع السمكي والأحياء المائية، وصحة الثروة الحيوانية، والمحاصيل المستدامة، وتربية النحل، مع التركيز على الممارسات الزراعية العملية، والحفاظ على البيئة، وتعزيز المحاصيل، ومكافحة الآفات، والتغلب على التحديات التي تواجه تغير المناخ، حيث تستعرض نحو 600 شركة من مختلف المجالات والمراكز العلمية أفكارها ورؤاها الخاصة بالإنتاج المستدام للغذاء أمام أكثر من 15,000 زائر متوقع حضورهم لفعاليات هذه الأحداث الثلاثة.

كما سيجمع المنتدى أبرز القيادات والخبراء من القطاعين العام والخاص المؤثرين في سياسات الأمن الغذائي والاستدامة الزراعية في الجلسات الفكرية للأمن الغذائي لبحث خمسة محاور رئيسية، بهدف تطوير مرئيات عملية لزيادة الإنتاج المحلي واستقطاب الاستثمار الأجنبي في قطاعات الاستزراع السمكي، الألبان ومشتقاتها، الدواجن ومشتقاتها، الثروة الحيوانية، إلى جانب صناعات التمور ومخلفات النخيل.

وبهذه المناسبة، قال ثامر القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى "مع الارتفاع الكبير والمتسارع في أعداد السكان، يتوجب على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التعامل مع مشكلة نقص إمدادات الغذاء، التي تعتبر من أكثر القضايا أهميةً وإلحاحاً، وتطبيق الحلول الزراعية المستدامة، ويوفر المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية منصة هامة لتعزيز الحوار الهادف والبنّاء، والتعاون، وتوطيد العمل المشترك على مدار السنة ما بين شركات إنتاج الأغذية، وجهات الشراء، والمبتكرين، وواضعي السياسات، والمستثمرين على مستوى المنطقة، مبيناً أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يومن بأهمية تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص وأن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية من خلال حرصه على تمثيل إمارة أبوظبي في المحافل الدولية ذات الصلة بالغذاء والزراعة نجح في تصدير منتدى الابتكارات الزراعية إلى أوروبا بنسخته في هولندا، مما يؤكد تميز إمارة أبوظبي في استضافة وتنظيم المعارض والفعاليات العالمية.

وأكد القاسمي أن المنتدى يأتي استمراراً لرؤية وقيم زايد الخير في الاستدامة، مشيراً إلى أهمية المنتدى في إيجاد حلول فعالة لأبرز المشكلات التي تواجه قطاع الزراعة عالمياً وإقليمياً، باعتباره المكان الأمثل لتبادل الخبرات والمهارات في هذا المجال والتقاء الأفكار البناءة من خلال اجتماع نخبة من الخبراء والباحثين والشركات الزراعية والمزارعين المحليين والعالميين وطرح أحدث التقنيات المستخدمة في عمليات الإنتاج الزراعي والحيواني والتكنولوجيا الزراعية والاستزراع السمكي والذكاء الاصطناعي، مشيراً إلى أن المنتدى يسعى لتوطيد العلاقة بين مفهوم الابتكار وعمليات الإنتاج الزراعي من خلال تبني أساليب ووسائل مبتكرة تسهم في الارتقاء بالجهود الهادفة لتحقيق الاستدامة الزراعية والغذائية في العالم، وتعزز كفاءة الإنتاج وعمليات ما بعد الحصاد، وفي الوقت ذاته ضمان المحافظة على الموارد الطبيعية والبيئة، وخلق بيئة استثمارية مجدية للصناعات الزراعية والغذائية في أبوظبي لخدمة المنطقة.

من جانبها قالت نيكولا دافيسون، مديرة المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية: "أبصر المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية النور انطلاقاً من الإيمان الراسخ بأن مسيرة الابتكارات المستمرة في قطاع الزراعة هو السبيل الوحيد لإطعام تسعة مليارات نسمة، بشكل مستدام، بحلول العام 2050. وقد أتاح لنا هذا المعرض والمؤتمر المتخصص القدرة على ترسيخ مكانتنا كمركز وهيئة عالمية رائدة في مجال الإنتاج الغذائي المستدام، ودفع مسيرة الابتكار من خلال تنظيم المعارض والمؤتمرات التي باتت تتوسع حالياً لتغطي كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط، وأوروبا، وأفريقيا".

واختتمت قائلة: "منذ العام 2014، استقطبت فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية أكثر من 20 ألف زائر، ويسعدنا العمل والتعاون مع أكثر من 50 شريكاً عالمياً مؤثراً، التزموا بالمشاركة ضمن فعاليات المنتدى انطلاقاً من أهميته الكبيرة كمنصة للتحفيز والتشجيع على التغيير".

رجوع